السودان يوقع على إعلان حرية الإعلام في العالم العربي

شارك مئات الصحفيين وممثلين عن مؤسسات رسمية، ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوقية ناشطين في مجال حقوق الإنسان على توقيع "اعلان حرية الإعلام في العالم العربي" خلال فعالية أقيمت في الخرطوم في 7 كانون الثاني/ يناير. وكان من بين المشاركين في هذه المناسبة مسئولين كبار في الدولة بما في ذلك معالي نائب رئيس الجمهورية السودانية حسبو محمد عبد الرحمن، ومعالي وزير الإعلام، أحمد بلال عثمان، وممثلين عن مجلس الصحافة السوداني، واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ومفوضية حقوق الإنسان. وبذلك يصبح السودان البلد العربي الرابع الذي يوقع على الإعلان بعد فلسطين وتونس والأردن. كما وقع على الإعلان نيابة عن الحكومة السودانية معالي وزير الدولة لشؤون الإعلام، ياسر يوسف إبراهيم ، يوم الأحد 8 كانون الثاني/ يناير، خلال لقاء رسمي مع وفد ضم الاستاذ الصادق الرزيقي، رئيس الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، ومنير زعرور، منسق الاتحاد الدولي للصحفيين في الشرق الأوسط والعالم العربي. كما والتقى وفد الاتحاد الدولي للصحفيين والاتحاد العام للصحفيين السودانيين مع السيد إبراهيم محمود حامد، مساعد رئيس الجمهورية والذي أعرب عن دعمه الكامل للإعلان. وقال الوزير ياسر يوسف ابراهيم خلال التوقيع: "إن الدولة السودانية تلتزم باحترام الحريات في السودان. حيث أن مسألة الحريات هي واحدة من أهم مخرجات الحوار الوطني في السودان وستكون هذه المخرجات دليل عمل الحكومة الجديدة التي ستتولى مهامها في المستقبل القريب". وقال الصادق الزريقي، رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين:" إننا نتطلع للعمل مع مؤسسات الدولة، والمؤسسات الإعلامية والمجتمع المدني في الفترة المقبلة لخلق مناخ مساند لصحافة مهنية ومستقلة في السودان." وقال منير زعرور، منسق الاتحاد الدولي للصحفيين في الشرق الأوسط والعالم العربي: "هذه لحظة تاريخية بالنسبة للصحفيين السودانيين وقطاع الإعلام السوداني، وإننا على ثقة بأن تبني "الإعلان" سيساهم في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين الدولة والإعلاميين السودانيين." وعقب التوقيع على الإعلان، قررت الحكومة السماح لقناة أم درمان بالعود للبث بعد أن كانت قد أغلقتها قبل بضعة أسابيع. لمزيد من المعلومات اتصل بالاتحاد الدولي للصحفيين على: 003222352217 يمثل الاتحاد الدولي للصحفيين ما يزيد على 600000 صحفي في 134 دولة حول العالم